بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :-
(( شرح حديث: أن النبي شرب لبنا فدعا بماء فتمضمض ))

عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ شرح حديث: أن النبي شرب لبنا radia.gifما، أَنَّ النَّبِيَّ صلّى الله عليه وسلّم شَرِبَ لَبَناً. فَدَعَا بِمَاءٍ فَتَمَضْمَضَ، وَقَالَ: "إِنَّ لَهُ دَسَماً".

ألفاظ الحديث:
• (فَدَعَا بِمَاءٍ فَتَمَضْمَضَ): أي تمضمض بهذا الماء وقوله: " فدعا بماء " رواه مسلم دون البخاري و أما رواية البخاري جاءت بلفظ: " أن النبي صلّى الله عليه وسلّم شرب لبناً فمضمض وقال إن له دسماً " فربما توهم متوهم أنه تمضمض باللبن ولكن هذا وجه لا يراد بيَّنته رواية مسلم.

• (إِنَّ لَهُ دَسَما): (دسما) بفتح السين وسكونها فيها الوجهان والفتح أولى، والدسم هو عبارة عن زفر الدهن، والمقصود أن المضمضة كانت بسبب وجود الدسم.

من فوائد الحديث:
الفائدة الأولى: الحديث دليل على استحباب المضمضة بعد شرب اللبن، وجاء عند ابن ماجه أيضاً وصححه الألباني [انظر: " صحيح ابن ماجه" (403)] بصيغة الأمر قال النبي صلّى الله عليه وسلّم: " مضمضوا من اللبن فإن له دسما"، والمضمضة بالماء بعد شرب اللبن سنة مندثرة ينبغي إحياؤها.

الفائدة الثانية: في الحديث بيان العلة التي شُرع من أجلها المضمضة بعد شرب اللبن وهي قوله صلّى الله عليه وسلّم " إن له دسما " والمضمضة تقطع لزوجة اللبن ودسمه وتُنظِّف الفم، ومن أهل العلم من أخذ من هذه العلة استحباب المضمضة من كل شيء يأكله الإنسان أو يشربه وله دسماً لقاعدة: الحكم يدور مع علته".

قال ابن حجر: " فيه بيان العلة للمضمضة من اللبن فيدل على استحبابها من كل شيء له دسم " [انظر: " الفتح" (1/ 409)] وللَّبن منافع ذكرها ابن القيم وذكر منافع كل نوع من الألبان [انظر: "زاد المعاد" ( 4/ 384)].


رابط الموضوع: ط´ط±ط* ط*ط¯ظٹط«: ط£ظ† ط§ظ„ظ†ط¨ظٹ ط´ط±ط¨ ظ„ط¨ظ†ط§ ظپط¯ط¹ط§ ط¨ظ…ط§ط، ظپطھظ…ط¶ظ…ط¶
**************