لا تقعد قعـدة المغضوب عليهم


بسـم الله الـرحمـن الـرحيـم
السـلام عليكـم ورحمـة الله وبـركـاتـه
(( لا تقعد قعـدة المغضوب عليهم ))

حديث الشريد عن أبيه: مر بي رسول الله لا تقعد قعـدة المغضوب عليهم sallah.gif ، وأنا جالس
وقد وضعت يدي اليسرى خلف ظهري ، واتكأت على آلية يدي
فقال رسول الله لا تقعد قعـدة المغضوب عليهم sallah.gif :
(لا تقعد قعدة المغضوب عليهم )
الراوي:الشريدالمحدث:المنذري - المصدر:الترغيب والترهيب - الصفحة أو الرقم:4/96
خلاصة حكم المحدث:[إسناده صحيح أو حسن أو ما قاربهما]

عن ابن عمر أنه رأى رجلا يتكئ على يده اليسرى وهو قاعد في الصلاة
قال هارون بن زيد ساقطا على شقه الأيسر ثم اتفقا فقال له
( لا تجلس هكذا فإن هكذا يجلس الذين يعذبون )
الراوي:عبدالله بن عمرالمحدث:الألباني- المصدر:صحيح أبي داود - الصفحة أو الرقم:994
خلاصة حكم المحدث:حسن

وسئل الشيخ ابن باز رحمه الله :
ذكر بعض أهل العلم رحمهم الله أنه لا يجوز
أن يتكئ الرجل على ألية يده اليسرى ،
وقد ذكر شيخ الإسلام أن النبي لا تقعد قعـدة المغضوب عليهم sallah.gif :
« مر على رجل متكئ على يده اليسرى في الصلاة
فقال له المصطفى عليه الصلاة والسلام :
إنها جلسة المغضوب عليهم »
فهل هذا الفعل أي الاتكاء على اليد اليسرى خاص بالصلاة أم على العموم ؟
فأجاب :
" نعم ، ورد حديث في إنكار النبي لا تقعد قعـدة المغضوب عليهم sallah.gif في ذلك ،
والذي يظهر أنه عام في الصلاة وغير الصلاة ،
كونه يتكئ على يده اليسرى يتكئ على أليتها ،
هكذا ، ظاهر الحديث المنع من ذلك " انتهى .
"مجموع فتاوى ابن باز" (25 / 161)
ومن أراد الاتكاء فليتكئ على ألية يده اليمنى دون اليسرى ،
أو ليتكئ على اليدين كلتيهما جميعا .

قال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله :
" هذه القعدة وصفها النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم
بأنها قعدة المغضوب عليهم .
أما وضع اليدين كلتيهما من وراء ظهره واتكأ عليهما فلا بأس ،
ولو وضع اليد اليمنى فلا بأس ،
إنما التي وصفها النبي عليه الصلاة والسلام
بأنها قعدة المغضوب عليهم
أن يجعل اليد اليسرى من خلف ظهره ويجعل باطنها
أي أليتها على الأرض ويتكئ عليها ،
فهذه هي التي وصفها النبي لا تقعد قعـدة المغضوب عليهم sallah.gif
بأنها قعدة المغضوب عليهم " انتهى .
"شرح رياض الصالحين" (ص 930) .

وقال أيضاً :
" الحديث معناه واضح يعني أن الإنسان لا يتكيء على يده اليسرى
وهي خلفه جاعلا راحته على الأرض .
فسئل الشيخ : إذا قصد الإنسان أيضا بهذه الجلسة الاستراحة
وعدم تقليد اليهود هل يأثم بذلك ؟
فأجاب : إذا قصد هذا فليجعل اليمنى معها ويزول النهي " انتهى .
منقول.
********