سُنَّة عمرة رمضان


بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :-
(( سُنَّة عمرة رمضان ))

عظيمةٌ هي العمرة! فقد جعلها اللهُ عز وجل نعمةً كبيرة يمسح بها المسلم ذنوبَ سنين؛ فقد روى البخاري عَنْ أبي هريرة سُنَّة عمرة رمضان radia.gif: أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ سُنَّة عمرة رمضان sallah.gif قَالَ:
«العُمْرَةُ إِلَى العُمْرَةِ كَفَّارَةٌ لِمَا بَيْنَهُمَا، وَالحَجُّ المَبْرُورُ لَيْسَ لَهُ جَزَاءٌ إِلَّا الجَنَّةُ».

وليس هذا فقط إنما هي دورة مكثَّفة من الطاعات؛ ففي أيامها يُكْثِر المسلمُ من الطواف، وقراءة القرآن، والذكر، والدعاء، والقيام، وصلاة الجنازة؛ فهذه أجور هائلة، فضلًا عن أجر العمرة نفسها؛ لذا فالمسلم الواعي والقادر ينبغي أن يحرص على هذه المتعة كلما استطاع إلى ذلك سبيلًا، ثم إن الرسول سُنَّة عمرة رمضان sallah.gif فتح لنا بابًا أوسع للجنة بسُنَّة جميلة جديدة، وهي أداء هذه العمرة في رمضان! فيُضاف إلى أجور العمرة العادية أجر الصيام، والتراويح، والدعاء عند الإفطار، فضلًا عن مضاعفة أجور كل هذه الأعمال لكونها في رمضان؛ فهذا يجعل ثواب العمرة في رمضان أكثر من كل حساب أو توقُّع، وهذا هو الذي جعل رسولَ الله سُنَّة عمرة رمضان sallah.gif يصفه بأعجب وصفٍ ذُكِرَ في حقِّ عبادة!
فقد روى مسلم عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ سُنَّة عمرة رمضان radia.gifما، أَنَّ النَّبِيَّ سُنَّة عمرة رمضان sallah.gif،
قَالَ: لِامْرَأَةٍ مِنَ الْأَنْصَارِ يُقَالُ لَهَا أُمُّ سِنَانٍ: «مَا مَنَعَكِ أَنْ تَكُونِي حَجَجْتِ مَعَنَا؟»
قَالَتْ: نَاضِحَانِ كَانَا لِأَبِي فُلَانٍ -زَوْجِهَا- حَجَّ هُوَ وَابْنُهُ عَلَى أَحَدِهِمَا، وَكَانَ الْآخَرُ يَسْقِي عَلَيْهِ غُلَامُنَا. قَالَ:
«فَعُمْرَةٌ فِي رَمَضَانَ تَقْضِي حَجَّةً، أَوْ حَجَّةً مَعِي»!

فأجر العمرة في رمضان لا يعدل أجر الحجِّ فقط، إنما يعدل أجر حجَّة مع رسول الله سُنَّة عمرة رمضان sallah.gif!
وهذا ثوابٌ لا نعلم أنه وُصِفَ مع عبادة أخرى، فلا نحرم أنفسنا من هذا الخير،
ولْنَسْعَ إلى ترتيب هذه العمرة لو كانت عندنا القدرة على ذلك.

ولا تنسوا شعارنا: {وَإِنْ تُطِيعُوهُ تَهْتَدُوا} [النور: 54].

المصدر : كتاب " إحياء354 " للدكتور راغب السرجاني.
**********