بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :-
(( من شعر الامام الشافعي ))



كتمان الأسرار


إذا المـرء أفشـى سـره بلسانـه******** لام عليـه غيـره فهـو أحمـق


إذا ضاق صدر المرء عن سر نفسه********فصدر الذي يستودع السر أضيـق.


***

حمل النفس على ما يزينها


صن النفس واحملها على ما يزينهـا****تعش سالمـاً والقـول فيـك جميـل


ولا تـريـن الـنـاس إلا تجـمـلاً*********نبـا بـك دهـر أو جفـاك خليـل


وإن ضاق رزق اليوم فاصبر إلى غدٍ*****عسى نكبات الدهـر عنـك تـزول



ولا خير فـي ود امـريءٍ متلـونٍ*******إذا الريح مالت ، مال حيـث تميـل


وما أكثـر الإخـوان حيـن تعدهـم********ولكنهـم فــي النائـبـات قلـيـل.
***

تعريف الفقيه والرئيس والغني

إن الفقيه هـو الفقيـه بفعلـه*********ليس الفقيـه بنطقـه ومقالـه


وكذا الرئيس هو الرئيس بخلقه*******ليس الرئيس بقومه ورجالـه


وكذا الغني هو الغني بحالـه*********ليس الغنـي بملكـه وبمالـه.
***

القناعة


رأيت القناعة رأس الغنىِ*******فصرت بأذيالها متمسـك


فلا ذا يراني علـى بابـه*******ولا ذا يراني به منهمـك


فصرت غنياً بـلا درهـمٍ********أمر على الناس شبه الملك.
***

مكارم الأخلاق

لما عفوت ولم أحقد على أحدٍ********أرحت نفسي من هم العداوات


إني أحيي عدوي عند رؤيتـه**********أدفع الشر عنـي بالتحيـات


وأظهر البشر للإنسان أبغضه********كما أن قد حشى قلبي محبات


الناس داء ودواء الناس قربهم*********وفي اعتزالهم قطع المـودات.

تأتي العزة بالقناعة

أمت مطامعي فأرحت نفسي*****فإن النفس ما طمعت تهون


وأحييت القنوع وكان ميتـاً ******ففي إحيائه عرض مصون


إذا طمع يحل بقلـب عبـدٍ*********علته مهانة وعـلاه هـون.

***
الإعراض عن الجاهل

أعرض عن الجاهل السفيه*********فكل مـا قـال فهـو فيـه


ما ضر بحر الفرات يومـاً********إن خاض بعض الكلاب فيه

كتب إلى ابويطي وهو في السجن : حسن خلقك مع الغرباء ووطن نفسك لهم فإني كثيراً ما سمعت الشافعي يقول :


أهين لهم نفسي وأكرمها بهم*******ولا تكرم النفس التي لا تهينها.

***
توقير الرجال



ومن هاب الرجـال تهيّبـوه********ومن حقر الرجال فلن يهابـا


ومن قضت الرجال له حقوقاً******ولم يقض الرجال فما أصابا.

***
السماحة وحسن الخلق


إذا سبنـي نـذل تزايـدت رفعـه******وما العيب إلا أن أكـون مساببـه


ولو لم تكن نفسـي علـي عزيـزة******لمكنتها مـن كـل نـذل تحاربـه


ولو أنني اسعى لنفعـي وجدتنـي******كثير التوانـي للـذي أنـا طالبـه


ولكننـي اسعـى لأنفـع صاحبـي*****وعار على الشبعان إن جاع صاحبه


يخاطبني السفيه بكل قبح******فأكره أن أكون له مجيباً


يزيد سفاهة فأزيد حلمـاً******كعودٍ زاده الإحراق طيباً.

***
الفضل



أرى الغرفى الدنيا إذا كان فاضلاً *****ترقى على رؤس الرجال ويخطب


وإن كان مثلي لا فضيلـة عنـده *******يقاس بطفلٍ في الشوارع يلعـب


قال الربيع بن سليمان يقول الشافعي :


على كل حالٍ أنت بالفضل آخذ *******وما الفضل إلا للـذي يتفضـل.
***

الزهد ومصير الظالمين



بلوت بني الدنيا فلـم أر فيهـم ******سوى من غدا والبخل ملء إهابه


فجردت من غمد القناعة صارماً*******قطعت رجائـي منهـم بذبابـه


فلا ذا يراني واقفاً فـي طريقـه*******ولا ذا يراني قاعداً عنـد بابـه


غنى بلا مالً عن النـاس كلهـم******وليس الغنى إلا عن الشيء لآ به


إذا ما ظالم استحسن الظلم مذهباً******ولج عتواً فـي قبيـح اكتسابـه


فكله إلى صرف الليالـي فإنهـا******ستدعو له ما لم يكن في حسابـه


فكم قد رأينـا ظالمـاً متمـرداً******يرى النجم رتيهاً تحت ظل ركابه


فعما قليلٍ وهـو فـي غفلاتـه******أناخت صروف الحادثات ببابـه


وجوزى بالأمر الذي كان فاعلاً*****وصب عليه الله سـوط عذابـه.
***

السكوت سلامة


قالوا اسكت وقد خوصمت قلت لهم*********إن الجـواب لبـاب الشـر مفتـاح


والصمت عن جاهلٍ أو أحمقٍ شرف*******وفيه أيضاً لصون العرض إصـلاح


أما ترى الأسد تخشى وهي صامته ؟*******والكلب يخسى لعمري وهـو نبـاح.

***
الصمت خير من حشو الكلام


لا خير في حشو الكلام *****إذا اهتدت إلى عيونـه


والصمت أجمل بالفتـى******من منطق في غير حينه


وعلى الفتـى لطباعـه*******سمة تلوح على جبينـه.
***
فضل السكوت


وجدت سكوتي متجـراً فلزمتـه*******إذا لم أجد ربحاً فلست بخاسـر


ما الصمت إلا في الرجال متاجر******وتاجره يعلو علـى كـل تاجـر.
***

ومما تمثل به الإمام

إذا نطق السفيه فلا تجبه*****فخير من إجابته السكوت

فإن كلمته فرجت عنـه******وإن خليته كمداً يمـوت.
***
فساد طبائع الناس

ألم يبق في الناس إلا المكر والملق*****شوك ، إذا لمسوا ، زهر إذا رمقوا

فإن دعتك ضـرورات لعشرتهـم********فكن جحيماً لعل الشـوك يحتـرق.


حصيد البدع

لم يبرح الناس حتى أحدثـوا بدعـاً*****في الدين بالرأي لم يبعث بها الرسل

حتى استخـف بديـن الله أكثرهـم*******وفي الذي حملوا من حقـه شغـل
***
الأمراض من ثلاث

ثلاث هـن مهلكـة الأنـام******أوداعية الصحيح إلى السقام

دوام مـدامـةٍ ودوام وطءٍ******وإدخال الطعام على الطعام
***
مدارة الحساد


وداريت كل الناس لكن حاسدي*******مدارته عـزت وعـز منالهـا

وكيف يداري المرء حاسد نعمةٍ******إذا كان لا يرضيه إلا زوالهـا.
***
مرارة تحميل الجميل


لا تحملـن لمـن يمـن*******من الأنام عليـك منـة

واختر لنفسـك حظهـا*****واصبر فإن الصبر جنة

منن الرجال على القلوب*****أشد من وقـع الأسنـة
***
المنــة

رأيتـك تكوينـي بمبسـم منـةٍ******كأنك سر من أسـرار تكوينـي

فدعنـي مـن الـمـن فلقـمـة******من العيش تكفيني إلى يوم تكفيني.
***
شح الأنفس

وانطقت الدراهم بعد صمتٍ*****أناساً بعد ما كانوا سكوتـاً

فما عطفوا على أحدٍ بفضلٍ******ولا عرفوا لمكرمةٍ ثبوتـاً.
***
الكفر بالمنجمين

خبرا عني المنجـم أنـي******كافر بالذي قضته الكواكب

عالماً أن ما يكون وما كان******قضاه من المهيمن واجب.
***
حب الصالحين

أحب الصالحين ولست منهم*******لعلي أنـال بهـم شفاعـة

وأكره من تجارته المعاصي******ولو كلنا سواء في البضاعة.

الخالص من الأصحاب

كن ساكناً في ذي الزمان بسيره*****وعن الورى كن راهباً في ديره

واغسل يديك من الزمان وأهله******وإحذر مودتهم تنل من خيـره

إني اطلعت فلم أجد لي صاحباً*****أصحبه في الدهر ولا في غيره

فتركت أسفلهـم لكثـرة شـره********وتركت أعلاهـم لقلـة خيـره.
***
الوحدة خير من جليس السوء


إذا لم أجد خلاً تقياً فوحدتي*****ألذ أشهى من غوىٍ أعاشره

وأجلس وحدي للعبادة آمنـاً******أقر لعيني من جليسٍ أحاذره.
***

خيرة الأصحاب

أحب من الأخـوان كـل مواتـى*****وكل غضيض الطرف عن عثراتي

يوافقني فـي كـل أمـر أريـده********ويحفظنـي حيـاً وبعـد مماتـي

فمن لي بهذا ؟ ليت أنـي أصبتـه*******لقاسمته ما لـي مـن الحسنـات

تصفحت إخوانـي فكـان أقلهـم*******على كثرة الإخوان أهـل ثقاتـي.
***
مكر الناس

ليت الكلاب لنا كانت مجـاورة******وليتنا لا نرى مما نـرى أحـدا

أن الكلاب لتهتدي في مواطنهـا******والخلق ليس بهاد شرهـم أبـدا

فاهرب بنفسك واستأنس بوحدتها*****تبقى سعيداً إذا ما كنت منفـرداً.
***

مقامات البشر

أصبحت مطرحاً في معشر جهلـوا*******حق الأديب فباعوا الـرأس بالذنـب

والناس يجمعهـم شمـل ، وبينهـم*******في العقل فرق وفي الآداب والحسب

كمثل ما للذهب اللإبريـز بشركـة*******في لونه الأصفر والتفضيل للذهـب

ولاعود لو لم تطب منـه روائحـه********لم يفرق الناس بين العود والحطـب.
***

محط الرجاء


إذا رمت المكارم من كريم*******فيمـم مـن بنـى لله بيتـاً

فذاك الليث من يحمي حماه*******ويكرم ضيفه حيـاً وميتـا.
منقول.
************