الأصدقاء المزيفون


بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :-
(( الأصدقاء المزيفون ))

إنَّ العلاقاتِ الإنسانيَّة ضرورة ملحَّة لضمان استمرار الحياة وبقائها، فالتواصل بين الناس يجمع بين المعرفة والمهارة، فهو علم يلزم أن نتعلَّمه، وفنٌّ ينبغي أن نُتقنه، وتزداد أهميته في عصرنا الحديث الذي طغت فيه المادة، وماتت فيه الروح، حيث غابت فيه القيمُ الإنسانيَّة التربويَّة، وحلَّت مكانَها المصالحُ المشتركة الدنيويَّة، وغفل الناس عن الاستعدادِ ليوم المعاد! كلُّ هذا يقودنا لطرح عدة تساؤلات:
إلى أيِّ مدى تبرز أهميةُ وجود الأصحاب في حياة الإنسان؟ وعلى أيِّ أسس ومقومات نختارهم؟ ثم ما طبيعةُ علاقاتنا بهم؟

لا شكَّ في أن وجود الأصحاب في حياة الإنسان ضرورةٌ اجتماعيَّة، وحاجة نفسيَّة، وبغية شرعيَّة، وقد حدَّثَنا القرآن الكريم عن مجموعات مختلفة، نذكر منها: أصحاب الجنة، وأصحاب النار، أصحاب السبت، وأصحاب الأخدود، وأصحاب الكهف؛ ولذلك فالعزلة شرٌّ قد تقود لما هو أشر منه، ولله در القائل:
وما المَرءُ إلَّا بإخوانِه
كما يقبضُ الكفُّ بالمِعصَمِ
ولا خيرَ في الكفِّ مقطوعةً
ولا خيرَ في الساعدِ الأَجذَمِ

إخواني الفضلاء:
إن قيمة الصُّحبة تزداد أهمية يومًا بعد يوم، ولكنَّ الوضع يختلف من إنسان لآخرَ بحسب ثقافته وتربيته، فمنَّا من له أصحاب قلَّ عددهم أو كثُر، يأنس بهم ويأنسون به، يستشيرهم ويستشيرونه، ومنَّا من يعتقد بعدم جدوى هذه الصداقات؛ إذ يقول قائلهم:
فليست هي إلا مُشَتِّتاتٍ ومثبِّطَات!
فكيف تُقضى فيها الأوقات! وتُصرَف من أجلها النفقات؟!

فيرى هؤلاء أن قيامهم بحقوق الأهل، وانشغالهم بأعباء العمل، واهتمام كلِّ واحد منهم بنفسه، وتركيزه على شؤونه الخاصة - أفضلُ من ضرائب العلاقات الاجتماعية والتزاماتها!

فأما الصِّنفُ الأول، فيمكن أن نقسِّمَه إلى مجموعتين اثنتين:
• فمنهم من اختار وَفق مقومات الصحبة الصالحة.
• ومنهم من هو دون ذلك سبيلًا، فيتخذ لنفسه قرناء من دون أي اعتبارات!

إن التسمياتِ تختلف من أصحاب وأصدقاء، أو خلَّان ورفاق، لكن المعانيَ متقاربة إلى حد بعيد؛ إذ تدل - في مجملها - على الموافقة والمرافقة، فالعلاقات بين البشر تُبنى على الأسس والأهداف المشتركة من التشاكل أو التنافر، والائتلاف أو الاختلاف، فالخيِّرون يَميلون للخيِّر، والأشرارُ يتجهون نحو الشرير، والدليل ما رواه البخاري ومسلم عن أبي هريرة الأصدقاء المزيفون radia.gif قال: قال رسول الله الأصدقاء المزيفون sallah.gif: ((الأرواحُ جنودٌ مجنَّدةٌ، فما تعارَفَ منها ائتلَف، وما تناكَرَ منها اختلَف)).

وأما الصنفُ الثاني، فلأصحابه جانبٌ كبيرٌ من الصواب، وهو أن يسعى الإنسان لإصلاح نفسه، والإقبال على شؤونه، ورعاية أهله، ويبذل جهده في تحمُّل المسؤوليات، والقيام بالتبعات، لكن ينبغي للإنسان أن يكون على دراية بفقه الأولويات، ولينفث في روعه أنه رجل مهمَّات وإدارةِ أزمات، فلا تستغرقه شؤونُ الأهل والبنين والبنات!

أيُّها النبهاء:
الصاحبُ الصالح هو المنظرُ البهيج للعين، والصوت الرائق للأُذن، هو بهجة الحياة ورونقُها، وهو المشير في حَلِّ معضلاتها على متن زورقها!

فهل سألنا أنفسنا يومًا:
هل كان اختيارُنا أصحابَنا على أسس من الإيمان والتقوى، والصدق والأمانة، وبشروط المَنبت الحسن، وحسن السيرة؟! أم أننا لم نراعِ عنصرًا واحدًا من ذلك كلِّه؟!

إذًا، فكيف كانت صداقتُنا؟!
إنه الجوار وطبيعة العمل والسفر الذي فرض علينا زملاء معيَّنين، صاروا أصدقاء لنا بغضِّ النظر عن كونهم صالحين أم طالحين، ومن دون أي اعتبار لنجاحهم أو فشلهم!

إخواني الأعزاء:
هذه همسات حب وصدق ووفاء...
فَلْنُحْسِنْ - من خلالها - اختيارَ الأصدقاء الأتقياء الصادقين الأمناء!
ألم يقل النبيُّ المصطفى والرسول المجتبى الأصدقاء المزيفون sallah.gif: ((المرء على دين خليله، فلينظر أحدُكم من يُخالل))؟!

أيها الشاب:
لا تقل: هذا صاحبي فقط، وأنا في حقيقة الأمر لا أوافقه على ما يقترفه من كبائر الذنوب! وأخالفه فيما يقع فيه من قبائح العيوب!
اسمح لي أن أقول لك بكل صراحة: أنت وهو قرناء وشركاء وأصدقاء!

وصدق من قال:
عَنِ المَرْءِ لَا تَسْأَلْ وَسَلْ عَنْ قَرِينِهِ *** فَكُلُّ قَرِينٍ بِالمُقَارَنِ يَقْتَدِي

إِخْوَانِي الأَنْقِيَاء:
لتكن صحبتُنا على أساسِ الآداب الشرعيَّة، والحقوق المرعيَّة؛ من المحبة في الله عز وجل، والتزاور والتباذل، والتعاون والتراحم.
غايتنا دائمًا رضوان الله تبارك وتعالى.
ولنحذر من النزاع والصراع الذي يكون بين الأصدقاء يوم الجزاء، قال ربُّنا سبحانه وتعالى: ﴿ الْأَخِلَّاءُ يَوْمَئِذٍ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ إِلَّا الْمُتَّقِينَ ﴾ [الزخرف: 67].
فالأصحابُ الحقيقيُّون هم أهل التقوى والصلاح، تكون بهم القيادة للتفوق والنجاح.
لله درُّهم من رجالٍ!
إنهم أناسٌ صالحون ربَّانيون، بهم تعمُر الأوقات، وتصفو الحياة، برُفقتهم الصالحة نصل بإذن الله إلى سفينة النجاة.

أما الأصدقاء المزيَّفون، فهم كالعملة المغشوشة، يظهر زيفهم الحقيقيُّ يوم القيامة، فيتحوَّلون إلى أعداء، فسحقًا لهم من أصدقاء!

إنهم كانوا قبل ذلك أصحابَ فسق وفجور، وبطشٍ وعدوان وشرور، اجتمَعوا على الدناءة والعَهر، والتدخينِ والشيشة والخمر، ونسُوا القرآن والذِّكر، والأدهى والأمَرُّ أن أوقاتهم عمرت بالغيبة والنميمة، والسعاية والوشاية... فأنَّى لهؤلاء الأصدقاء أن يفلحوا؟!

ختامًا، أسأل الله أن يرزقني وإياكم الرفقةَ الصالحة، وأن يجمعنا بأحبابنا في جناتٍ ونهَرٍ، في مقعد صدقٍ عند مليكٍ مقتدرٍ.


رابط الموضوع: ط§ظ„ط£طµط¯ظ‚ط§ط، ط§ظ„ظ…ط²ظٹظپظˆظ†
*********